**روح الدعاء**

الخميس 16 ربيع الأول 1438ﻫ

* الدعاء هو أعظم العبادات لقول النبي ﷺ  : «لَيْسَ شَيْءٌ أَكْرَمَ عَلَى اللَّهِ مِنَ الدُّعَاءِ» ([1]).

   وهو سلاح المؤمن ورأس ماله ومعتصمه وأنيسه.

فما *روح الدعاء*؟؟!!

بشوقك لسؤال ربك الذي بيده كل ما تطلب.

بيقينك أن الله تعالى على كل شيء  قدير.

برضاك بقضاء الله وقدره الذي أصابك،  سواء دفع عنك ما تكره أولم يدفعه.

بعلمك أن اختيار الله لك خير وأفضل من اختيار لنفسك.

باحتسابك الأجر عند ربك.

بقوة رجائك وحسن ظنك بربك بقرب الفرج.

لا تضجر من تأخر الإجابة فالله حكيم من عدم تعجيلها فهو يريد بك خيراً

قد يبتليك الله بأخذ أحب ما تملك لتصل إلى مقام لا تبلغه بعملك بل برضاك  وصبرك  وذُلك  وكسرك  وضعفك  وهوانك  وشدة وجدك على مافقدت؛ لأن الله تعالى يحب سماع طول حنينك وتضرعك وبكائك وفاقتك وشكواك ، وهذا المقام  هو أحب الابواب إلى الله تعالى ، وهو باب الذُل والانكسار{ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} [الأعراف: 55، 56].

عَن سلمانَ، عن النبي صلى الله عليه وسلم , قَالَ:"إن رَبَّكُم حَيي كَرِيم، يَستَحْيِي مِن عَبْدِهِ أَن يَرْفَعَ إِلَيهِ يَدَيهِ، فَيَرُدهُمَا صِفْرًا – أَوْ قَالَ – خائبتين"([2]).

وكتبه المشرف العام فضيلة الشيخ: عبد الله السلوم

 



([1])رواه "ابن ماجه" (3829 ) و"التِّرمِذي"(3370 ) من حديث أبي هريرة وصححه "ابن حِبَّان"(870) وحسنه الأرناؤوط.

([2])(أبوداود)( 1488) ، و"ابن ماجه" (3865) والتِّرْمِذِيّ" (3556) وصححه ابن حبان (876) والألباني والأرناؤوط.

 

No votes yet.
Please wait...
Voting is currently disabled, data maintenance in progress.