*يا أهل السنة*

الخميس 30 ربيع الأول 1438ﻫ
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اللهم لك الحمد على السراء والضراء

أرجو أيها الأحبة أن لا يفتر التعاطي حول أزمة حلب حتى يكشف الله غمتها.

ومن ذلك:

1-            الدعاء والتذكير بمنزلته وحث الناس عليه من خلال وسائلكم وأنه سلاح المؤمن وعماد الدين ونور السموات والأرض وأنه ليس شيء أكرم على الله من الدعاء.

2-            القنوت المتتابع فإنه سنة ثابتة.

3-            رسائل للمجاهدين هناك لتثبيتهم وحثهم على الصبر والتوحد ونبذ الخلاف والدعاء لهم.

4-            رسائل لأهل الشام باللجوء إلى الله وحسن عبادته  والحذر من معصيته والرضا بقضائه وقدره وفضل الشهادة في سبيل الله وأجر المصيبة حتى لو كانت شوكة واحدة فكيف بإزهاق الأنفس وهتك الأعراض وتدمير كل شيء؟!.

5-            التحذير من اليأس والقنوط من رحمة الله، والجزع من قضائه وقدره وخطورة تحديث النفس بالانتحار مخافة العار، وبث الآمال بقوة الرجاء بالله وحسن الظن به  واحتساب الأجر عنده سبحانه.

6-            الوصية للدعاة بوحدة الصف وصدق النية وسؤال الله الثبات على صراطه المستقيم وبذل الجهد لنوازل المسلمين. ولقد أوجعتنا الخطوب ونال العدو منا أعز ما نملك ولا زلنا في خلافاتنا متفرقين يشتغل بعضنا ببعض أكثر من اشتغالنا بعدونا المتفق عليه، والله عز وجل يقول {وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا} [آل عمران: 120].

7-            التواصل مع الجهات المسئولة لإيجاد حملة للتبرعات لإخواننا هناك والتنادي لحث الناس على البذل لإنقاذ إخوانهم.

جعلنا الله وإياكم من الساعين في الخير، الدالين عليه، القائمين بشيء من حقوق إخواننا، والله لا يضيع أجر المحسنين.

كتبه المشرف العام:

فضيلة الشيخ/ عبد الله السلوم

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
No votes yet.
Please wait...