شكوى القلوب

الأحد 17 ربيع الثاني 1438ﻫ

الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله

نشكو إلى الله قسوة قلوبنا، وضعف إخلاصنا، وقحط عيوننا، وضعف خوفنا من ربنا عز وجل.

 فهل نجد محبة حقيقية لله تسكن في قلوبنا نذوق بها الراحة والأنس والشوق إليه سبحانه؟.

ونشكو إلى الله إقبالنا على الشهوات وحظوظ النفس فأين الخلل؟.

والجواب هو:

–      غذاء القلب بالصالحات.

–       وإغلاق أبواب القلب عن المحرمات والمكروهات والمتشابهات.

وأبواب القلب هي الجوارح بحراسة الأسماع والأبصار والألسنة والبطون واليدين والرجلين.

 وبعمارة الحياة وما يقرب إلى الله عز وجل وبترك ما لا ينفع عند الله في الآخرة وهذا هو حقيقة الزهد الذي عبر عنه الإمام أبو سليمان الداراني بقوله: "إن الزهد هو ترك الاشتغال بغير الله عز وجل "

والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وكتبه المشرف العام:

فضيلة الشيخ: عبد الله السلوم.

No votes yet.
Please wait...
Voting is currently disabled, data maintenance in progress.